الخميس 13 يونيو 2024

بقلم نورهان عبدالله

موقع كل الايام

ماما معلش حضرتك قولتيلي أطلع الأكل دة فين!
قولتلك مېت مرة عند جارنا الجديد إللي فوقينا 
يا ماما أنت بتهزرى شاب عازب نطلعله الأكل لية و إحنا مالنا أصلا بيه ما يأكل ولا ما يكل.....
قاطعتني بزهق أنا غلطانه إني ندهتلك أصلا شدت الصنية وسعي قبل ما الأكل يبرد و أنا بناهد معاك 
نفخت بضيق و أنا مش مستوعبه إلية بتعمله فضلت واقفه قدام الباب و أنا عاقدة إيدي و باصه پغضب لحد ما نزلت 
إرتحتي كدة !
ضحكت يا بت يا هبلة دة الرسول وصي علي سابع جار و بعدين مش هتتخيلي فرحته بالأكل 
و إية لزمته يعني إحنا هنتصاحب مع أي حد يجي و كمان نعمله أكل !
ضحكت الواد وحداني و شكله إبن حلال و صعب عليا أنه أول يوم ينقل و متبهدل في الشقه و مرضاش أساعده 



پصدمه نعم !!! أنت كمان هتنضفيلة الشقه 
أنا هسيبلك المكان خالص و أقوم 
يا ماما والله مش مستوعبه إلية بتعمليه ولا كلامك دة مش مبرر خالص 
مفيش فايدة روحي نامي يا نورهان الله يهديك
فات ساعتين و سمعت الجرس رن خرجت أفتح
أفندم!! مين حضرتك 
بصلي بتوتر أنا...
إتفضل يا أحمد يا حبيبي جوة 
پصدمه أحمد حبيبك !!! و مين دة إلية يدخل جوة 
بصتلي بضيق و برقتلي إني أسكت
أنا أسف للإزعاج ... إتفضلي يا طنط الأطباق تسلم إيدك الأكل جميل جدا
إزعاج إية يا حبيبي أنت زى إبني ثم إنك غسلت الحاجات دية و تعبت نفسك ليه 
كنت هنشل و أنا شايفه المسلسل التركي الأهبل دة فدخلت قبل ما مرارتي تتفقع قال حبيبي! و غسلتهم ليه! ناقص تحضرله الرضعه 


معلش يا أحمد يا بني علي أسلوب نورهان هي كدة من وقت وفاه والداها إعذرها يا حبيبي هي ما تقصدشي طريقتها دية 
لاء أبدا يا طنط أنا ما زعلتش .. بعد إذنك
صباح الخير يا ماما 
صباح النور يا حبيبة ماما راحه الجامعه 
أه يا حبيبتي محاضرتين كدة و راجعه 
ماشي يا حبيبتي ترجعي بالسلامه
خرجت ألبس الكوتش لقيتها خرجت ورايا 
بقولك تفتكري فطر و لا أطلعله فطار !
بصتلها پصدمه ماما فطار اية !! أنت معملتيش ليا
أنا فطار ! و خدي هنا فطار إية إلية تعمليه هو من بقيت عليتنا خشي يا ماما الله يهديك
بصتلي بغيظ أه منك و من تربيتي
فتحت الباب أخرج لقيته نازل علي السلم 
صباح الخير 
بصتله بقرف و مردتشي عليه و رزعت الباب و أنا بشدة و نزلت 
لو سمحتي يا أنسه نورهان ممكن دقيقه !
ضغطت علي سناني و انا بلف لهيادى القرف علي الصبح 
حضرتك بتقولي حاجه !
أنت مالك أنت أقول ولا ما قولشي أنت هتصاحبني !
بصلي پصدمه و إتوتر أنا مقصدشي كدة أنا...
تقصد ولا ما تقصدشي بعد إذنك 
كنت ماشيه هولع و أنا واخده بالي أنه ماشي ورايا من وقت ما سيبته واقف متنح أدخل شارع ألاقيه ورايا لاء مابدهاش بقي إلتفت له 
أنت ماشي ورايا ليه 
إتخض لما الټفت مرة واحدة و أنا همشي وراكي ليه 
بنفاذ صبر أنا إلية بسأل مش أنت
بصلي بإستفزاز والله أظن أن دة طريق عام فمعتقدشي أنك شارياه لحسابك وقت ما تمشي فيه 
سبني و مشي و أنا كنت باكل في نفسي دة جاب التناحه و الرزاله دية منين !!! خلاص عرفت منين 
فيه إية مالك !
واد غتت غتاته مشوفتهاش يا فاطمه 
ضحكت إتخانقتي مع مين المرادى 
أنت قصدك إية يعني ..أني بجر شكل الناس !
لاء أبدا هما إلية غلطانين ..إحكيلي طيب حصل اية 
حكتلها إلية حصل و جه وقت المحاضرة فقومنا و دخلنا المدرجات و أعقدنا
و سامعين صوت همس حوالينا فسألنا البنات قالوا دكتور جديد و فضله يمدحه فيه مهتمتشي ورجعنا نتكلم أنا و فاطمه 
بقولك مش طيقاه و حركاته دية تدل أنه مش سهل و عايز حد يظبطه و يوقفه عند حده 
ما تقلقيش هنأدبة و نطفشه من البيت 
إلحقي 
إية 
بصيت پصدمه و هو داخل القاعه و أعقد علي مكتب الدكتور شاورت لها پصدمه
دة ...دة طلع هو الدكتور الجديد إلية هيدينا بصتله بغيظ وهو بيرتب حاجته علشان يبدأ طب و العمل دلوقتي! 
اكيد مش هنسكت ما يهمناش ! مفيش غير حل واحد 
إية!!
هنسامحه إن شاء الله 
أنت بتقولي إية
!
دة دكتور يا نورهان 
أيوا عندك حق دة دكتور فعلا .....علي أساس إني عاميه
أنا هتشل 
الأنسه إلية