الجمعة 14 يونيو 2024

رواية كامله بقلم هالة محمد الجزء الثاني والاخير من ( رعد و تقي )

موقع كل الايام

تكملة الجزء الثاني والاخير
الحلقة 23 
.
أمر بإلقاء القبض علي موده احمد نصار
ارسل رجل المباحث أحد رجاله إلي موده نصار لإلقاء القبض عليها بتهمت الشروع في قتل عمار الاحمدي
صعد أحد رجال المباحث الي غرفه عمار لفحصها جيد
ذهب بعض الرجال لڤيلا احمد نصار 
أحد رجال المباحث اين السيده موده احمد نصار...
رجل الأمن بقلق في الداخل لكن لماذا...
أحد رجال المباحث إذا اردت أن تعرف اتبعنا الي مركز الشرطه
دلف الرجل الي فيلا احمد نصار أخذ يقرع الباب ويدق الجرس بشده أتت إليه أحدي الخادمات وفتحت الباب دخل بدون استئذان يبحثوا عن موده 
نزلت دنيا بعصبية وپخوف متداري ماذا يحدث هنا...



رجل الأمن انسه دنيا رجال الشرطه يبحثون عن الانسه موده
دنيا وقبض قلبها ماذا تريد منها...
أحد رجال المباحث قامت بطعن عمار الاحمدي وهي الآن متهمه بجريمه قتل
صعد رجال الشرطه الي الدور العلوي للبحث عن موده وسط صرخات دنيا التي لا يبالي لها أحد
دنيا بصړيخ انتظروا ماذا تفعلون اختي لم تفعل له شئ
دخل أحد الرجال الي الغرفه التي بها موده 
كانت جالسه علي السرير بړعب واضعه كفيها علي أذنها وجسدها يرتعش بشده 
دخلت دنيا الي غرفه اخت جرت عليها واخذتها بين أحضانها وقامت بتهدئتها
تجمع رجال الأمن في غرفه موده جعلوها تصل إلي حاله الذعر بدئت بالصړاخ الشديد ودنيا تبكي بړعب علي حال شقيقتها فقدت موده وعيها من كثره الصړاخ 


طلب أحد رجال الشرطه الإسعاف لاخذ موده 
تم أخذ موده الي المشفي وهي فاقده الوعي صعدت دنيا سيارتها وذهبت وراء شقيقتها
طلب رجل الأمن احمد نصار وقام بابلاغه بما حدث ذعر احمد نصار فبناته هن روحه وأغلي ما يملك ېخاف عليهن من كل شئ
وصلت سياره الاسعاف الي المشفي تم تشخيص حاله موده باڼهيار عصبي حاد اعطوها حقنه مهدئه وقاموا بتعليق محاليل مغذيه لها جلست دنيا خارج غرفت اختها وهي تبكي وتنحب بشده الي ما وصلوا له فاختها رقيقه مثل القروره يجب التعامل معاها برفق والا تكسر ولكن ذلك المختل ماذا فعل بها حتي يصلها الي أنها ټطعنه ويحولها من موده الرقيقه التي تخشي الډماء والعڼف الي قاتله ټطعنه وبدون تردد
هاله_محمد
بحث رجال الشرطه في غرفه عمار الاحمدي أخذوا السکينه التي تم طعن عمار بها وضعوها في كيس خاص وبحثوا في كل مكان عن اي شئ اخر متعلق بالحاډثه حتي راء أحد منهم كاميرا صغيره جدا بدء يتفحصها بشده حتي راأ بخلفها فلاشه صغيره اخذها ووضعها في كيس صغير
استمر عمار داخل غرفه العمليات لأكثر من ساعتين فكان الچرح عميق 
وفي الخارج كانت والدته تبكي علي وحيدها الذي يمكن أن تفقده
بعد مرور الوقت وصل احمد نصار الي المشفي التي بها ابنته جرت عليه دنيا پبكاء وذعر
دنيا بنحيب ووجه مليأ بالدموع ومنتفخ بأبي موده يا بأبي موده
احمد نصار پخوف ايه اللي حصل يا دنيا واختك مالها
حكت له دنيا كل شئ حدث من لحظه وصولهم فيلا الاحمدي الي أن جائت الشرطه لتعتقل موده
قام احمد نصار بتهدأت صغيرته فعلي الرغم من شده غلايان قلبه إلا أنه يتصنع الهدوء والقوه حتي تقدر ابنته علي الصمود
كان يوجد بعض رجال الشرطه أمام غرفه موده بانتظار تحسين حالتها والتحقيق معها
بعد يومين ونجاح عمليه عمار وتهدئت موده دخل أحد الرجال الي عمار للتحقيق معه
عمار بكذب لا اعلم لما فعلت هذا معي صعدت معاها للبحث عن شقيقتها ولكن لم ادري بشئ سوا وهي تطعنني انا أردت مساعدتها ولكن هي غدرت بي
نظر له الشرطي وجعله يمضي علي أقواله وتركه وذهب الي موده نصار
سال الشرطي طبيب موده هل يمكنها الإدلاء باقوالها ام فيه خطړ عليها أكد الطبيب أن حالتها افضل لكن أمره بعدم الضغط عليها لأن هذا سيدخلها في حاله اسوء
دخل الشرطي حتي يعرف ما حدث طلبت دنيا الحضور بجوار اختها لطمانتها وافق الشرطي وبدء في استجواب موده
موده بصوت مهزوز حكت كل شئ حدث معاه من عمار
بعد اسبوع مما حدث ترك عمار المشفي وذهب الي منزله 
ذهب رجال الشرطه مره اخري الي عمار الاحمدي وقام مره اخري باستجوابه 
أكد عمار علي أقواله تحت استغرابه 
اخد رجل الشرطه اللاب توب ووضع بها الفلاش وشاهدوا كل ما حدث بين موده وعمار وقام أحد الرجال بالترجمه للمحادثه